الوركاء المسيحية تتهم بارزاني بالسعي لـ”فرض الواقع”.. وتؤكد: نسبة الكرد بسهل نينوى 3% فقط

العالم الجديد

اتهم رئيس كتلة الوركاء الديمقراطية النيابية المسيحية في البرلمان العراقي، جوزيف صليوا، اليوم الاربعاء، رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بمحاولة فرض سياسة “الأمر الواقع”، إثر إصراره على شمول مناطق من محافظة نينوى بعملية الاستفتاء المزعم إجراؤها في 25 أيلول سبتمبر المقبل، مؤكدا عدم وجود إجماع داخل الاقليم على إجراء الاستفتاء.

وقال صليوا في حديث لـ”العالم الجديد” اليوم، “نحن نرى أن الاستفتاء بالاصل هو غير دستوري، لكونه من اختصاص برلمان الاقليم المعطل، وليس من اختصاص الاحزاب السياسية، فضلا عن أن توقيت إجرائه غير مناسب بالمرة”.

وأضاف النائب عن محافظة أربيل أن “هناك عدم إجماع من قبل الطيف الكردي ومن بقية المكونات الاخرى في الاقليم على عملية الاستفتاء”، مشيرا “نحن لسنا ضد حق تقرير المصير، لكن حينما تتوفر الظروف المؤاتية والموضوعية ضمن بيئة صحية”.

وبخصوص شمول مناطق خارج سيطرة الاقليم بعملية الاستفتاء، أوضح وأكد النائب المسيحي بالقول “نحن ضد إجراء الاستفتاء فيها جملة وتفصيلا، ولا يمكن أن تشمل بمثل هذه الامور في ظل وضع أمني غير مستقر، وسكانها مهجرون منها”.

وبين أن “الوجود الكردي في المناطق المتنازع عليها لا يشكل حصة الاسد اي بمعنى هم لا يملكون عمقا سكانيا فيها، ومثال على ذلك منطقة سهل نينوى حيث لا تتجاوز نسبة الكرد فيها 3 الى 5 بالمئة، مقارنة بالمكون الكلداني الاشوري والايزيدي والتركماني والشبكي والمسيحي، لذلك ليس من حقهم أن يفرضوا الاستفتاء على تلك المناطق التي تشهد ظروفا قاهرة”، منوها الى أن “الإصرار على إجراء عملية الاستفتاء في تلك المناطق هو فرض لسياسة الأمر الواقع”.

Share...